تحقيق عابر للحدود: جحيم المهاجرين الأفارقة بين ليبيا وأوروبا

احتجاز وتعذيب وترهيب واغتصاب وقتل بدم بارد.. أموال طائلة تدفع لوحوش آدمية همها الوحيد جمع الثروات.. شبكات إجرامية فوق المحاسبة تتدثّر بأجهزة الدولة بحثا عن الحصانة والإفلات من العقاب. هذه ليست محتشدات “أوشفيتز” النازية، بل ليبيا الثورة التي تحوّلت في العقد الأخير إلى مرتع لشبكات الاتجار بالبشر ضحاياها الآلاف من المهاجرين غير النظاميين..


أنجز هذا العمل بالشراكة مع مركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان