الألتراس في تونس : صرخة أزليّة في وجه السِّيسْتَام

طبول الحرب تُقرع في كل مكان، شماريخُ تحترق لتضيء عتمة المدارج وتبدّد سحابة قنابل الغاز المسيل للدموع التي ما انفكّت قوّات البوليس تطلقها بلا هوادة، أهازيجُ الثورة تهزّ المكان وتشحذ العزائم، حناجرُ تتغنّى بالمقاومة وتبشّر بنصر قريب وفتح مُبين. أنت لستَ في ساحة حرب ولستَ في ساحة سلم. أنت بينَ بينَ. سلمٌ مؤجّل وحرب مؤجّلة. أنت هنا في حضرة الألتراس.

المعتقدات في المغرب: تراث شعبي بين رمزية الألوان وشخوص العالم السفلي

تعتبر الأضرحة والمقامات العمود الفقري لثقافة المجتمع المغربي، بل انّ أسيادها ومشايخها سواء كانوا حقيقيين أو أسطوريين، إنسا أو جانا، يتأنسنون ليصبحوا أفرادا لا يمكن التنازل عن مواطنتهم ولا عن أرواحهم الحاضرة معنا في يومنا المعيش. انّنا في رحاب المغرب الذي أسر أسيادَه وأساطيرَهم وصنع منهم ثقافة لا يمكن الاستغناء عنها في المجالس والمسامرات.

هنادي: اغتصبوني طيلة 3 أيام لأنّني مهاجرة سودانية Exemplaire

للحروب أوزار كثيرة، والأبرياء عادة من يدفعون ثمنها ويتحملون مآسيها وويلاتها. وللحروب أيضا آثار لا تزول وقد لا يكفي دهر من الزمن كي يمحيها، بل تسكن ذكراها الموجعة تفاصيل الضحية وترافقها في صمت كئيب مدى حياته، خاصة إذا تعلّق الأمر بالتعذيب والاغتصاب.

100 عام من الشيوعية في تونس: ما العمل؟

في مدينة فيري فيل، منزل بورقيبة حاليا من محافظة بنزرت وعلى بعد قرابة 65 كلم شمالي تونس العاصمة، رأى أوّل مكتب للنواة الشيوعية الأولى في تونس النور، إثر انعقاد المؤتمر الفيدرالي الخاص بالبلاد التونسية للفرع الفرنسي للأممية الشيوعية الذي أشرف عليه المؤرخ الشاب حينذاك والمناضل الشيوعي شارل أندري جوليان. كان ذلك بالتحديد يوم 27 مارس/آذار 1921. لكن بين هذا التاريخ واليوم مسيرة قرن من الزمن جرت فيها مياه كثيرة من تحت جسور الحركة الشيوعية في تونس.

من بنزرت إلى بن قردان: قصة الجغرافيا المزيفة في تونس

بين التونسي وجغرافية بلاده مفارقات وتناقضات توارثها المخيال الشعبي والخطاب الإعلامي والسياسي دون تمحيص وتدقيق. وحتى حضور مادة الجغرافيا في جل المستويات التعليمية لم يمنع من تسرب خرائط هلامية إلى الذهنية التونسية. للجغرافيا المزيفة في تونس قصّة تتجاوز الشريط الساحلي الممتد من بنزرت إلى بن قردان لتعري تاريخا طويلا من الحيف الاجتماعي و التنموي بين الفئات والجهات.

هنا المغرب .. الأطفال القصّر وقُودُ السياحة الجنسية

في المملكة المغربية، هناك على ضفّتيْ الأطلسي والبحر المتوسط، حيث الجمالُ والطبيعةُ والخدماتُ السياحية عاليةُ الجودة، تُباع أجسادٌ طفولية وتُشترى وتُعار مقابل حفنة من الدّولارات. يحدث ذلك على مرأى ومسمع من أجهزة الدولة التي ما انفكّت تغضّ البصر عن سياحة جنسية وقُودُها الأطفالُ القصّر بتواطؤ من العائلات في أغلب الأحيان.

هنادي: اغتصبوني طيلة 3 أيام لأنّني مهاجرة سودانية Exemplaire Exemplaire

للحروب أوزار كثيرة، والأبرياء عادة من يدفعون ثمنها ويتحملون مآسيها وويلاتها. وللحروب أيضا آثار لا تزول وقد لا يكفي دهر من الزمن كي يمحيها، بل تسكن ذكراها الموجعة تفاصيل الضحية وترافقها في صمت كئيب مدى حياته، خاصة إذا تعلّق الأمر بالتعذيب والاغتصاب.

مكتبة ”إيبلا“ بتونس: أسّسها الاستعمار الفرنسي من أجل التّبشير فأصبحت منارة ثقافية تونسية

قبل نحو عقد من الزّمن نشب حريق في مكتبة تقع على أطراف المدينة العتيقة بالعاصمة تونس على مقربة من ساحة معقل الزعيم فهبّ لنجدتها عدد كبير من المفكّرين والمثقّفين والوزراء ورجال الدّولة والحسرة تملأ قلوبهم. ماهو السرّ الذّي تخفيه هذه المكتبة؟ ولماذا تحظى بهذا الكمّ الهائل من الاهتمام والاحترام رغم أنّها قد أسّست على أيدي مبشّرين مسيحييّن.

حسني: حكاية المهاجر السوداني الذّي بِيعَ في ليبيا مرّتين Exemplaire

لم يكن حسني، ابن الـ19 ربيعا، الذي ترعرع في ليبيا بعد أن غادرت عائلته موطنها السودان إلى ليبيا في بداية الألفينات، يعتقد أنه سيعاني الجحيم في البلد الذي استقبله عندما كان طفلا. إثر الثورة الليبية واندلاع الاقتتال المسلّح، تغيّرت حياة حسني وعائلته وأصبحوا عرضة لمضايقات في الشارع والمنازل، وتم استغلالهم للعمل دون أي مقابل.

حسني: حكاية المهاجر السوداني الذّي بِيعَ في ليبيا مرّتين Exemplaire

لم يكن حسني، ابن الـ19 ربيعا، الذي ترعرع في ليبيا بعد أن غادرت عائلته موطنها السودان إلى ليبيا في بداية الألفينات، يعتقد أنه سيعاني الجحيم في البلد الذي استقبله عندما كان طفلا. إثر الثورة الليبية واندلاع الاقتتال المسلّح، تغيّرت حياة حسني وعائلته وأصبحوا عرضة لمضايقات في الشارع والمنازل، وتم استغلالهم للعمل دون أي مقابل.